• 9 آب 2018
  • مقدسيات

 

 

 القدس - أخبار البلد -  لا زال سكان القدس يعيشوا صدمة تقديم يوسف الدجاني استقالته من رئاسة مجلس ادارة شركة كهرباء القدس، بعد ان  وصلت المؤامرات  ذروتها ، فلقد انقسم الشارع المقدسي ما بين مؤيد لهذه الاستقالة كمخرج من هذه الازمة التي خلقتها الحكومة الفلسطينية بدعم من جهات اخرى، والتي هددت بقاء شركة كهرباء القدس كاكبر شركة فلسطينية ،  وبين معارض لهذه الاستقالة بهذه الصورة ، خاصة وأن الدجاني معروف بنزاهته وبإنجازاته الكثيرة وبصمته التي حولت شركة الكهرباء من شركة على شفا انهيار ، معرضه لخطر التهويد ، إلى شركة مزدهرة ، تنافس اقليميا في موضوع الطاقة ،  وهناك من  انتقد  الدجاني لأنه لم يعلم الراي العام المقدسي الذي دعمه بصورة كاملة ، تفاصيل وحيثيات إستقالته.

 وبعد أن تنفست الحكومة الفلسطينية الصعداء باستقالة الدجاني، إتضح أن هناك بعض الجهات لديها مرشحين جاهزين لتولى منصب رئاسة الادارة، هذه الاسماء كان من شأن توليها هذا المنصب الحساس، أن يحدث ضجة اكبر من ضجة استقالة الدجاني، ولكن هذا لم يخرج  التطبيق بسبب تحذير البعض وتهديد البعض الاخر ، 

 وكان مجلس الادارة قد اصدر بيانا عاديا وزع على الصحافة جاء فيه حرفيا:

قدم يوسف الدجاني، رئيس مجلس إدارة شركة كهرباء محافظة القدس، استقالته لمجلس إدارة الشركة، خلال اجتماع عقد بمقر الشركة في القدس، بحضور كافة أعضاء مجلس الإدارة، وحضور أمين عام المؤتمر الشعبي الوطني للقدس اللواء بلال النتشة. 

ووافق مجلس الإدارة بالإجماع خلال جلسته الاستثنائية على تعيين م. هشام العمري، مدير عام الشركة، رئيساً لمجلس الإدارة خلفاً للدجاني، بعد قبول المجلس استقالة الدجاني من منصبه وفق اللوائح والأنظمة الداخلية للشركة.وكانت جلسة مجلس الإدارة، قد افتتحت بكلمة للواء بلال النتشة، أكد فيها ضرورة الحفاظ على شركة كهرباء القدس كواحدة من أهم المؤسسات الاقتصادية الفلسطينية العاملة في مدينة القدس تقدم خدماتها الحيوية للمواطنين في مناطق الامتياز التابعة لها، مشيداً بالإنجازات والتطورات التي شهدتها الشركة خلال فترة تولي الدجاني لمجلس الإدارة. 

وأشاد مجلس الإدارة بالدور الكبير الذي لعبه رئيس مجلس الإدارة الدجاني خلال فترة توليه منصب مجلس إدارة الشركة وقيادتها منذ عام 2005، في الحفاظ على ديمومتها واستمراريتها وتماسكها كشركة مقدسية وعربية وكصرح اقتصادي واجتماعي وتنموي في المدينة، هذا بالإضافة إلى الإنجازات الهامة التي تحققت في عهده على صعيد تطوير الخطط الاستراتيجية ورؤيته السديدة للنهوض بالقطاع الكهربائي، والبحث عن مصادر متنوعة لتحقيق الأمن الكهربائي لخدمة الإقتصاد الفلسطيني وأبناء شعبنا في مختلف مناطق الامتياز، لا سيما الاستثمار في مشاريع الطاقة الشمسية والعمل على تطويرها عبر توقيع العديد من اتفاقيات الشراكة مع مؤسسات محلية ودولية. 

بدوره، ثمن الدجاني دور مجلس إدارة الشركة ورؤيته السديدة في رسم الخطط الاستراتيجية للارتقاء بالشركة، التي أسهمت في وضع الشركة على خارطة الشركات الرائدة والعصرية في مجال توزيع الكهرباء، وتطوير خدماتها الكهربائية بالاعتماد على التكنولوجيا الحديثة ومواكبة التطور التكنولوجي، متمنياً للمجلس الجديد دوام التوفيق والنجاح وتحقيق المزيد من الانجازات على مختلف الأصعدة.

 وعبر الدجاني عن اعتزازه وفخره بإدارة الشركة وبالقدرات والكوادر الفنية وكافة العاملين من موظفين ونقابة عاملين والتي تعمل ليل نهار لرفع مكانتها ووضعها في مصف الشركات العالمية قائلاً" إننا نعتز باننا حافظنا على الدور القيادي لشركتنا العريقة التي يزيد عمرها عن 100 عام، كصرح اقتصادي هام مازال صامداً في قلب القدس، بعزيمة مجلس الإدارة وإخلاص إدارتها التنفيذية، وانتماء جميع موظفيها ونقابة العاملين فيها، رغم الظروف العصيبة والتحديات التي عصفت بها ومرت بها". 

من جهته تقدم العمري بالشكر والعرفان من مجلس إدارة الشركة على الثقة الغالية التي منحها له مجلس إدارة الشركة لتولي منصب إدارة مجلس الإدارة في الشركة، متمنياً للدجاني دوام التوفيق والنجاح في مسيرته المهنية المليئة بالإنجازات الهامة التي حققها خلال مسيرته الطويلة كرئيس مجلس للإدارة لشركة كهرباء محافظة القدس لتطوير الشركة. كما أكد التزامه بالاستمرار بعملية تنمية وتطوير الشركة وخدماتها وصون ارث الشركة وتاريخها ونهضتها. 

يذكر أن المهندس العمري تولى إدارة شركة كهرباء محافظة القدس في عام 2000، حيث شهدت الشركة منذ تولي منصب المدير العام، نقلة نوعية وتطوراً هاماً على مستوى الخدمات الكهربائية من تحديث الشبكات، وإنشاء محطات كهربائية، وتنفيذ مشاريع البنية التحتية للكهرباء، ومشاريع الطاقة المتجددة في مختلف مناطق الامتياز، ما أسهم في توفير طاقة موثوقة وذات جودة عالية للمشتركين والمواطنين ضمن مقاييس دولية وعالمية.