• 9 آب 2018
  • مقدسيات

 

 

 القدس - أخبار البلد - اثارت استقالة رئيس مجلس ادارة شركة كهرباء القدس يوسف الدجاني حالة من الارباك في الشارع المقدسي والذي كان قد اعلن تضامنه مع الدجاني  الذي حقق نتائج كبيرة في شركة محافظة القدس ، وقد غصت وسائل التواصل الاجتماعي ردود فعل لصالح الدجاني ومن بين هذه الردود ، رسالة   كتبها حمزة زغير على صفحته في الفيسبوك ونقوم بنشرها كخير مثال على ما يشعر به الشارع المقدسي من هذا الموضوع  وطريقة انهاءه، بما في ذلك حالة الاستغراب من  إختفى المسؤول الاول عن القدس عن هذا المشهد ، ، والذي  فضل التزام الصمت والابتعاد عن هذا الحدث فبدل ان يتراس اجتماع مجلس ادارة الشركة حيث قدم الدجاني استقالة ، فضل التغيب  وحضر بلال النتشة  الامين العام للمؤتمر الوطني والشعبي. والذي برز دوره في هذا المشهد.   

 وكتب زغير ما يلى وفق ما نشره حرفيا : 

السيد يوسف الدجاني ' ابو العز '

           رئيس مجلس ادارة شركة كهرباء القدس

تآمرت عليه كل قوى الشر 

عملوا ليلآ ونهارآ لإبعاده عن المشهد في مدينة القدس

تحججوا بإنتهاء المده القانونيه للمجلس فتم عقد جلسه للمساهمين وتم انتخاب السيد يوسف الدجاني من جميع المساهمين رئيسآ لمجلس الاداره .

تم تشكيل لجنه من وزارة المالية ووزارة الطاقه ومن رئاسة الوزراء للبحث عن أي تجاوز أو أي خطأ ولكنهم عادوا خائبين

جيشوا خفافيش الليل من موظفين الشركة نفسها لبث الشائعات والفتن ولكنهم عادوا بخفي حنين

تحججوا بالديون المترتبه على الشركه للشركه القطرية الإسرائيلية فتبين ان هذه الديون جميعها على المخيمات وكانت السلطه قد تكفلت سابقآ بسدادها .

وبعد ان فشلوا بكل الطرق 

تم الضغط على السيد يوسف بتقديم استقالته والا سيتم إقالة كامل أعضاء المجلس وتعيين مجلس اداره جديد ونقل مركز الاداره وأرشيف الشركة الى منطقة رام الله وهذه الخطوات ستؤدي الى تقسيم الشركه .

وبعد كل هذه الضغوضات التي مورست عليه وللحفاظ على الشركة من التقسيم وللحفاظ على الموظفين وحقوقهم و بعد ان اثبت للقاصي والداني نزاهته وان يده بيضاء .

 وبمحض إرادته قرر ان يستقيل على ان يتم تعيين السيد هشام العمري رئيسآ للمجلس وتسليمه الرايه وحمل هذه الامانه الكبيره

 وكلنا ثقة بالسيد هشام العمري في اكمال المشوار  والسيير على درب السيد يوسف الدجاني

مع العلم ان خلال هذه الفتره كانت نقابة عاملين وموظفين الشركه يدآ بيد مع السيد يوسف الدجاني  وعملت كل ما بوسعها واستنزفت كل قواها من اجل بقاء هذا الرجل ولكن حجم المؤامرات كان اكبر منا جميعآ 

السيد يوسف الدجاني كان لك الفضل في على بقاء وحدة الشركة

السيد يوسف الدجاني كان لك الفضل على كل موظف عمل في هذه الشركه

السيد يوسف الدجاني لك منا كل الحب والاحترام

السيد يوسف الدجاني حفظك الله ورعاك

كما ونشكر الاخ اللواء بلال النتشة ' الامين العام للمؤتمر الوطني الشعبي للقدس '

الذي كان له دور كبير في انهاء الخلاف والتوصل للإتقاق المذكور